وصاياه


في كتب الحديث والتاريخ والسير وصايا كثيرة للإمام موسى الكاظم (عليه السلام)، كان يوصي بها أولاده وشيعتهّ وتعتبر هذه الوصايا من انفس التراث الإسلامي الخالد لما احتوته من أخلاق ومواعظ وآداب ومعارف وحكم، وما أحوج المسلمين اليوم إلى الاخذ بها، والسير على هداها، ليستعيدوا ماضيهم المجيد، ويسترجعوا مجدهم التليد.

نسجل في هذه الباب بعض وصاياه (عليه السلام):

1- من وصية له (عليه السلام) إلى بعض ولده:

يا بني اياك ان يراك الله في معصية نهاك عنها، واياك أن يفقدك الله عند طاعة أمرك بهاـ، وعليك بالجد، ولا تخرجن نفسك من التقصير في عبادة الله وطاعته، فإن الله لا يعبد حق عبادته، واياك والمزاح فإنه يذهب بنور إيمانك، ويستخف بمرؤتك، وإياك والضجر والكسل، فإنهما يمنعان حظك من الدنيا والآخرة(1).

2- من وصية له (عليه السلام) لبعض شيعته:

أي فلان اتق الله وقل الحق وان كان فيه هلاكك فإن فيه نجاتك، أي فلان اتق الله ودع الباطل وان كان فيه نجاتك، فان فيه هلاكك(2).

3- من وصية له (عليه السلام):

اجعلوا لأنفسكم حظاً من الدنيا باعطائها ما تشتهي من الحلال، ومالا يثلم المرؤة وما لا سرف فيه، واستعينوا بذلك على أمور الدين، فإنه روي: ليس منا من ترك دنياه لدينه، أو ترك دينه لدنياه(3).

4- من وصية له (عليه السلام):

تفقهوا في الدين، فإن الفقه مفتاح البصيرة، وتمام العبادة، والسبب إلى المنازل الرفيعة، والرتب الجليلة في الدين والدنيا، وفضل الفقيه على العباد، كفضل الشمس على الكواكب، ومن لم يتفقه في دينه لم يرض الله له عملا(4).

وللموضوع تتمة.

الهوامش

1 - بحار الأنوار 17/203.

2 - تحف العقول 301.

3 - موسوعة العتبات المقدسة 217.

4 - بحار الأنوار 17/203.